Click Here For English Menu

 

 

 

 

Libyan Constitutional Union

 

http://www.libyanconstitutionalunion.net  

&

   http://www.lcu-libya.co.uk

 

 

 

 

 

 

 

الملك ادريس عاهل ليبيا : حيـاته و عصـره

تأليف : إيريك آرمر فولي دي كاندول


 

الغلاف الخلفي غلاف الكتاب

        انقر هنا لقراءة الكتاب كاملا في ملف بي دي إف (pdf )      

 

 

صدر هذا الكتاب باللغة الانجليزية في طبعة خاصة من 250 نسخة على نفقة كاتبه المستر إيريك دي كاندول ونشر في لندن سنة 1988 بعد أن عجز الكاتب عن العثور على دار نشر تهتم بطبعه ونشره.

وبعد حصولي على إذن من السيد دي كاندول بترجمة الكتاب ونشره تولّى الأستاذ محمد القزيّري (رحمه الله) مهمة نقله إلى اللغة العربية ببراعة وأمانة منقطعتي النظير، ليتسنّى لي من بعد ذلك نشره في طبعتين متتاليتين من عدة آلاف نسخة بعد إثراءه بمجموعة من الصور أضيفت للصورتين اللتين نشرهما المؤلف، و إضافة عدد من الملحقات والهوامش التي من بينها وثيقة تنازل الملك ادريس (رحمه الله) عن العرش والمؤرخة 4 أغسطس 1969.

ووفاءً ًوتحيةً لذكرى سِيدي ادريس (رحمه الله)،  فقد تم توزيع نسخ منه كهدايا على الأصدقاء والباحثين، وعلى عدد كبير من المواطنين الليبيين في المهجر.  كما تم تزويد كثير من الأقسام العربية بالمكتبات العالمية العامة، ومكتبات الجامعات، ومراكز البحوث والتاريخ في العالم العربي بنسخ منه، وذلك لكي يكون هذا الكتاب القيّم في متناول البُحاث والدارسين للمساهمة في تصحيح التاريخ الذي شوهته أجهزة دعاية الانقلاب الهوجاء، والتصدي لحملات التجريح والافتراءات الجائرة التي قيلت في حق السيد ادريس، وذلك بتقديم سيرة حياته الحقيقية كما عاصرها ودوّنها أحد الشهود المنصفين.

وقد  نشرت الطبعة الأولى من الكتاب ووزعت في سنة 1989 على نفقتي بدعم من أخويّ هشام وعلي (رحمه الله) ، كما ساهم في نفقات نشر وتوزيع الطبعة الثانية سنة 1990 صديق عزيز من أعيان ليبيا الغيورين على تاريخها طلب عدم الافصاح عن اسمه وتم توزيعها كهدايا كذلك.

تجدر الإشارة إلى أن الأستاذ محمد القزيّري قد قام بنقل الكتاب إلى اللغة العربية بطريقة فريدة هي أشبه بإعادة صياغته باللغة العربية مع مراعاة الأمانة التامة والدقة العلمية في سرد ما أراد الكاتب قوله تحديداً، لدرجة أن القاريء يظن أن الكاتب يتحدث إليه مباشرةً وليس عبر مترجم، ولاشك أن ذلك أقصى غايات الترجمة، ولا يخفى على القاريء المنصف  صعوبة هذه الغاية فهي تقتضي ممن يتصدّى لها التمكن التام من اللغتين العربية والانجليزية واستلهام النص معنى ً وروحاً،  وقد حظيت هذه الترجمة بموافقة وكِيل المؤلف، ونالت إعجاب وإشادة جميع من اطلع عليها،  يجدر كذلك توثيق أن الأستاذ محمد القزيّري (رحمه الله) قام بهذا العمل متطوعاً ولم يتقاض عليه أجراً.

ويأتي نشر هذه النسخة المصورة من هذا الكتاب وفاءً للأستاذ محمد القزيّري وتخليداً لذكراه.


 

 
   

 

*   *   *

*

 
عودة إلى الفهرس

للإنتقال إلى الفصل الأول من الكتاب

 
 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 
 

Copyright 1999 LCU. All rights reserved.
Revised: December 04, 2013 .