Click Here For English Menu

 

 

 

 

Libyan Constitutional Union

 

http://www.libyanconstitutionalunion.net  

&

   http://www.lcu-libya.co.uk

 

 

 

 

 

الملك ادريس عاهل ليبيا : حيـاته و عصـره

تأليف : إيريك آرمر فولي دي كاندول


 

الغلاف الخلفي

غلاف الكتاب

        انقر هنا لقراءة الكتاب كاملا في ملف بي دي إف (pdf )      

 

 

صدر هذا الكتاب باللغة الانجليزية في طبعة خاصة من 250 نسخة على نفقة كاتبه المستر إيريك دي كاندول ونشر في لندن سنة 1988 بعد أن عجز الكاتب عن العثور على دار نشر تهتم بطبعه ونشره.

وبعد حصولي على إذن من السيد دي كاندول بترجمة الكتاب ونشره تولّى الأستاذ محمد القزيّري (رحمه الله) مهمة نقله إلى اللغة العربية ببراعة وأمانة منقطعتي النظير، ليتسنّى لي من بعد ذلك نشره في طبعتين متتاليتين من عدة آلاف نسخة بعد إثراءه بمجموعة من الصور أضيفت للصورتين اللتين نشرهما المؤلف، و إضافة عدد من الملحقات والهوامش التي من بينها وثيقة تنازل الملك ادريس (رحمه الله) عن العرش والمؤرخة 4 أغسطس 1969.

ووفاءً ًوتحيةً لذكرى سِيدي ادريس (رحمه الله)،  فقد تم توزيع نسخ منه كهدايا على الأصدقاء والباحثين، وعلى عدد كبير من المواطنين الليبيين في المهجر.  كما تم تزويد كثير من الأقسام العربية بالمكتبات العالمية العامة، ومكتبات الجامعات، ومراكز البحوث والتاريخ في العالم العربي بنسخ منه، وذلك لكي يكون هذا الكتاب القيّم في متناول البُحاث والدارسين للمساهمة في تصحيح التاريخ الذي شوهته أجهزة دعاية الانقلاب الهوجاء، والتصدي لحملات التجريح والافتراءات الجائرة التي قيلت في حق السيد ادريس، وذلك بتقديم سيرة حياته الحقيقية كما عاصرها ودوّنها أحد الشهود المنصفين.

وقد  نشرت الطبعة الأولى من الكتاب ووزعت في سنة 1989 على نفقتي بدعم من أخويّ هشام وعلي (رحمه الله) ، كما ساهم في نفقات نشر وتوزيع الطبعة الثانية سنة 1990 صديق عزيز من أعيان ليبيا الغيورين على تاريخها طلب عدم الافصاح عن اسمه وتم توزيعها كهدايا كذلك.

تجدر الإشارة إلى أن الأستاذ محمد القزيّري قد قام بنقل الكتاب إلى اللغة العربية بطريقة فريدة هي أشبه بإعادة صياغته باللغة العربية مع مراعاة الأمانة التامة والدقة العلمية في سرد ما أراد الكاتب قوله تحديداً، لدرجة أن القاريء يظن أن الكاتب يتحدث إليه مباشرةً وليس عبر مترجم، ولاشك أن ذلك أقصى غايات الترجمة، ولا يخفى على القاريء المنصف  صعوبة هذه الغاية فهي تقتضي ممن يتصدّى لها التمكن التام من اللغتين العربية والانجليزية واستلهام النص معنى ً وروحاً،  وقد حظيت هذه الترجمة بموافقة وكِيل المؤلف، ونالت إعجاب وإشادة جميع من اطلع عليها،  يجدر كذلك توثيق أن الأستاذ محمد القزيّري (رحمه الله) قام بهذا العمل متطوعاً ولم يتقاض عليه أجراً.

ويأتي نشر هذه النسخة المصورة من هذا الكتاب وفاءً للأستاذ محمد القزيّري وتخليداً لذكراه.


 

 

*   *   *

*

تم رفع ملف "بي دي إف" الحاوي نسخة مصورة من الطبعة المجانية الثانية  من كتاب "الملك ادريس عاهل ليبيا حياته وعصره" من هذه الصفحة بموجب اتفاق مع "دار الساقية *" لنشر الكتاب في طبعة تجارية.

وقد تم بحمد الله اصدار هذه الطبعة في أكتوبر 2013 وهو الآن متوفر في المكتبات الليبية.

 

وقد نشرت صحيفة الكلمة الليبية في عددها رقم (132) الصادر بتاريخ (17 نوفمبر2013) نبذة عن الكتاب يمكن الاطلاع عليها بنقر الصورة أدناه :

 

* "دار الساقية للنشر، شارع عمرو بن العاص (مقابل العمارات الخمسة)، بنغازي ليبيا.

 

 

 

انقر هنا لزيارة موقع صحيفة الكلمة

 

 

 

مقدمة الطبعة الثالثة

 

كان أول لقاء لي بالملك ادريس (رحمه الله) في محل إقامته بالقاهرة في شهر أغسطس 1981 حيث تبرأت مما قام به السفهاء ضده وجددت له البيعة أصالة عن نفسي ونيابة عن أهلي وزملائي، واستأذنته في تأسيس وإعلان الاتحاد الدستوري الليبي.

ونحن إنما أسسنا الاتحاد الدستوري الليبي لنعمل من خلاله على تحقيق هدف نبع من أعماق التجربة الوطنية الليبية، حددناه بوضوح تام، وهو إعادة الحياة الدستورية إلى بلادنا سعياً إلى تفادي مخاطر الانقلابات العسكرية المتوالية، والحروب الأهلية، والتصادمات القبلية والجهوية، واحتمالات التقسيم والانفصال.

فسرنا على ثلاثة خطوط متوازية؛ أحدها مناداتنا برفع علم الاستقلال في وجه خرقة الانقلاب، حيث اتخذنا منذ البداية في 1981 من العلم الليبي الأصيل شعاراً للاتحاد الدستوري وأعدناه إلى أذهان مواطنينا ولفتنا انتباههم إلى الخدعة الرامية إلى ربط ذلك العلم بشكل محدد من أشكال الحكم، أو بفترة زمنية معينة من عمر الدولة الليبية، غير آبهين بالحجج الواهية التي حاول البعض استخدامها لعرقلة حملتنا تلك. وبحمد الله لم يعد اليوم هناك أي خلاف على كونه شعار ليبيا الوطني الوحيد ورمزها الذي يجب المحافظة عليه أياً كان شكل نظام الحكم فيها منذ أن تلقفته أيادي ثوار 17 فبراير ورسّخته دمائهم الزكية إلى الأبد.

 

والخط الثاني والأكثر تعقيداً تمثّل في طرح القضية الدستورية الجوهرية، فنحن رأينا دوماً أن الدستور الليبي الذي صاغه ممثلوا الشعب قبيل نيل الاستقلال سنة 1951 تحت اشراف هيئة الأمم المتحدة وبالتعاون معها، هو القاعدة الوطنية التي ينبغي اللجوء إليها لتوفير البداية الصحيحة للمسيرة الحضارية المرجوّة، وهو صمام الأمان الضامن في المرحلة الانتقالية بعد سقوط القذافي.

 

أما الخط الثالث فقد كان إعادة تسليط الضوء (الذي حجبته أجهزة الدعاية الانقلابية) على الدور التاريخي الرائد الذى نهض به الملك إدريس السنوسي في إقامة وتوحيد أول دولة ليبية وطنية مستقلة، وذلك لرد الإعتبار إليه وإنصافه وإيفائه حقه من الإكبار والتقدير مع دعوة مختلف تيارات المعارضة الليبية إلى الالتفاف حول رايته التى أستمدت شرعيتها من الإرادة الشعبية الحرة على مرأى ومسمع من العالم كله قبل أن يصادر الإنقلاب حريات الشعب كلها .

وحسبنا أن ذلك العمل أسهل أجزاء مهمتنا حيث أن جهاد الملك وفضله ومآثره الوطنية واضحة بذاتها ولا سبيل إلى إنكارها متى أزيلت الغشاوة التى كثفتها عليها أبواق دعاية الإنقلاب ، ولكننا لم نلبث أن أكتشفنا خطأ حساباتنا، إذ وجدنا أن المسألة أصعب مما كنا نتوقع . وكثيراً ما تملكنا الشعور بالإحباط واليأس من إمكانية إنجاز هذه المهمة حتى أننا ذهبنا إلى الظن بأن وسائل الإعلام التى يديرها القذافي ربما امتازت بقدر من الكفاءة لم ندركه من قبل لجهة عمق تأثيرها على عقلية الطليعة المثقفة فى مجتمعنا، والتي كانت غارقة في أفكارها وشعاراتها بعيداً عن القاعدة الشعبية وتراثها فقد كان يطغى عليها وقتئذ ما كان يسمّى"بالفكر التقدمي"، والإيديولوجيات الواردة من خارج حدود الوطن والتي كانت تلتقي في وصم الملك وعهد الاستقلال بوصمة "الرجعية" الرائجة في تلكم الأيام.

ولم تتضح الرؤية من هذه الناحية إلاَّ بعد أن أطلعني سمو الأمير الحسن الرضا السنوسي ولي عهد المملكة الليبية (رحمه الله) على ما صارحه به الرئيس جون كينيدي في البيت الأبيض سنة 1962 من رغبة الولايات المتحدة الأمريكية في التخلص من الملك إدريس لتعارض وجوده مع مصالحها في ليبيا. فعندئذ فقط عرفنا اننا لم نكن نواجه وسائل إعلام القذافي وحدها ولا أعجزتنا كفاءتها ولا قدرتها ، بل كنا نتعثر في حقل ألغام الدعاية المغرضة التى زرعها محترفو الأجهزة الأمريكية خلال الستينات . فهم بعدما أخفقوا في العثور على من يتعاون معهم لخلع الملك إدريس بلا إنقلاب عسكري ، أخذوا يتفننون في أساليب خلق البلبلة وبث الشكوك حوله ريثما يتهيأ المناخ والظروف المناسبة لصنع الإنقلاب المبيّت ضده . وبإدخال بعض التعديل على كيفية تناولنا وعرضنا للموضوع وفقنا ولله الحمد في تبديد العتمة إلى حد بعيد . ونحن إذ نعتز بهذا التوفيق فإننا نأسف لعدم ظهور نتائج جهودنا إلا بعد رحيل الملك. ولقد كان الإتحاد الدستوري هو التنظيم الوحيد بين فصائل المعارضة الليبية الذي جدد له البيعة في أثناء حياته، وذلك شرف كنا نود بكل صدق وإخلاص أن يشاركنا فيه الجميع . 

 

وقد كان نشرنا لهذا الكتاب خطوة من خطوات جهدنا لتحقيق تلك الغاية، فما أن نمى إلى علمنا أن المستر إريك دي كاندول كتب كتابا قيّماً عن حياة الملك ادريس وعصره وأنه لم يجد دار نشر تقوم بنشر وتوزيع الكتاب، وأنه قد اضطرّ إلى نشره بلغته الأصلية في طبعة محدودة قوامها 250 نسخة موّلها بصفة شخصية وفاءً لصديقه الملك الراحل حتى بادرنا بالاتصال به لبحث سبل التعاون في تحقيق الغاية، فوصلنا إلى تفاهم نقوم بموجبه بترجمة الكتاب إلى اللغة العربية ونشره باللغتين العربية والانجليزية مع إذن بإضافة هوامش ووثائق وملحقات وصور، وتعهد من طرفنا بعدم المساس بالمادة التي وضعها الكاتب في متن الكتاب.

 

وقام بترجمة الكتاب إلى اللغة العربية ببراعة فائقة زميلي في الاتحاد الدستوري الليبي الأستاذ محمد حسين القزيري (رحمه الله)، وتكفلت أنا وشقيقي هشام بإضافة الوثائق والملاحق والهوامش التوضيحية، مع اغنائه بمجوعة من الصور تضاف إلى الصورتين اللتين أدرجها الكاتب في أصل الكتاب، وتمويل طباعة ونشر الطبعة الأولى بمساهمة مالية من شقيقي علي (رحمه الله)، وتوزيعه كهدايا مجانية تكون الأولوية فيها للمكتبات العالمية العامة، ومكتبات الجامعات العربية والعالمية ليكون في متناول البحّاث وكتبة التاريخ، ثم على المواطنين الليبيين في داخل ليبيا في حدود ما تسمح به الظروف الأمنية في تلك الحقبة، وكذلك توزيعه على نطاق واسع بين الليبيين المهاجرين في أوروبا وأمريكا والعالم العربي. ثم ساهم مع ثلاثتنا في نفقات نشر وتوزيع الطبعة الثانية كهدايا مجانية كذلك من خارج الاتحاد الدستوري الليبي كل من السيد محمد احمد النايض والسيد محمد ابراهيم السوسي.

 

والآن وبعد ان استعاد الشعب الليبي حريته رأينا ضرورة إعادة نشر هذا الكتاب القيّم ووضعه في متناول أكبر عدد من القراء الليبيين في داخل ليبيا، وأن ذلك لن يتحقق إلا عن طريق نشره بصورة تجارية تضمن توسيع دائرة انتشاره، لتعميم الفائدة ولإحياء ذكرى رجل قاسى من الظلم والجحود لمدة طويلة، وكذلك وفاءً لرجال من حوله ضحوا وساهموا في ولادة وبناء الدولة الليبية الحديثة، قبل أن يغمطهم الانقلاب حقهم. وقد أهديت ريع هذه الطبعة العربية الثالثة من الكتاب إلى الأستاذ محمد المزوغي رئيس تحرير صحيفة "الكلمة" لدعم هذه الصحيفة المتميزة.

 

محمد بن غلبون

رئيس الاتحاد الدستوري الليبي

chairman@libyanconstitutionalunion.org

 

 

 

عينات من رسائل الاستلام التي تلقيناها من الجهات التي تم تزويدها بنسخ من الكتاب

 

الأستاذ محمد القزيّري (رحمه الله)

 

 

 

 

 

أقرأ كذلك

 الملك ادريس في ذمة الله

الملكة فاطمة في ذمّة الله

حيينا ونحي السيد محمد ادريس السنوسي

دستور ليبيا

 
 

أعلى الصفحة

 

 

 

 

 

 

 

 
 

Copyright 1999 LCU. All rights reserved.
Revised: February 28, 2014 .